Guest Post: Personal Anonymous Account from Cairo

I listened to the shouting crowds from my balcony yesterday, as groups of protesters were heading to Tahrir square. I wished I could join but fear held me back. Fear of being harassed or harmed by the forces of the National Security* , fear that going through pain and humiliation would make me more and more hateful of our circumstances, and thus lose my stamina towards carrying on my efforts in making things better on the long term without any political confrontation.

Media manipulation and Twitter blocking changed my stance, it got on my nerves so much that I could not stay in. A one minute phone call from a friend got me out of the house, together we went to Tahrir square.

Yesterday was a firm answer putting an end to all the allegations and brain washing that claimed that the current system is better than all other options in front of us, it was also a good revision to all that I have learned through my Political Science courses. And because I believe in what I’ve learned, I see a ray of light. If change doesn’t happen now, it’s coming none the less. We have changed, and we have proven that we want and deserve to change. And even though all political theories may fail to forecast what will happen, one theory stands true, God is Fair.
First of all, it’s a message to the class of people who claim to be intellectual and civilized, the people who look down at the chaos and express that “this is an ignorant population who don’t deserve democracy”, as if they alone got the exclusive seal of democracy for being from a long gone aristocratic decent or holding passports from democratic countries, without possessing any of the democratic political culture of those countries. Yesterday for the first time in downtown, I was not sexually harassed. For the first time I see youth who are not part of Environmental organizations picking up the garbage, and thousands of people, united despite their differences, sharing food, and water and exchanging opinions, carrying appropriate respectful banners.

Second of all, it’s an answer to all those who think that the Muslim Brotherhood is the only alternative. We did not see them in the demonstrations, and I can claim that the only person I heard chanting religious statements while asking for the downfall of the government, received minimal chanting back compared to others.

Thirdly, it’s a response to all those who don’t value information and freedom of expression. Any contribution adds weight even if it’s through the Internet pages. I admit I was critical of all the Twitter fans in the past since I felt they do nothing but talk and complain. I apologize for that now, if it weren’t for those sites, the information sharing and above all the feeling of unity that was created through people’s comments and pictures, no one would have gone to the streets yesterday.

This has proved that each individual has a role to play considering their abilities. If it weren’t for the people who stayed at home trying to find means of sharing information through the Internet or telephones, and if it weren’t for those who put efforts to transmit and provide coverage of the events, we would have all believed that police officers received flowers and gifts in celebration of the police day and similar ridiculous stories, most interesting of which that some newspapers announced the end of the protests before they actually ended. If it weren’t for those who shared facts on how to deal with the tear gas through the various communication channels, many of us, who are far from experienced in the rituals of protests and demonstrations in countries like ours, would not have lasted these many hours.

Fourth, it’s an answer for all those who accuse the political opposition forces of being traitors. They showed up yesterday and integrated into the crowds without carrying signs or statements of their parties, they joined united for one cause.

Fifth, it’s a response for those who say “we are not like Tunis”, no we are like Tunis, and more. I don’t deny that I initially looked at the issue from a purely theoretical perspective. I believed that we needed to have a large base of educated middle class, rather than a polarized population between a struggling incapable class, and an elite indifferent class. However, yesterday proved that the Egyptian people have had enough. Even those who are not facing the daily struggle of finding food for survival, have vision and have a conscience that pushed them to act.

We are a generation not raised on a culture of confrontation; we have had fear built into us since we were born. We are a generation whose intellectuals have been terrorized by the ruling regime, taught to conform and obey. Now is the time to learn the rules of the game.

* As I left the demonstration, I could sense the hesitation and confusion of the national security guards, as if what is on their minds is “maybe these people are right”

سمعت أمس الهتافات من شرفة منزلي قبل أن تتوجه إحدى المجموعات إلى ميدان التحرير، وتابعت الأخبار متمنية النزول إلى الشارع ومتخوفة من أن يتحرش بي أحدهم أو أن يطالني بطش الأمن المركزي* وأن يتسبب ذلك في أن أنقم على الحال أكثر وأكثر وأن يحبطني ذلك عن جهودي لتحسين الأوضاع على المدى الطويل ودون مواجهات سياسية من أي نوع.

مكثت بالمنزل مكتفية بمشاركة لحظات المظاهرة من خلال الإنترنت والهاتف ومتمنية النزول إلى الشارع،  وعندما بدأت أساليب التعتيم الإعلامي المستفزة لم أستطع البقاء وإستجبت إلى مكالمة هاتفية مدتها ثانية واحدة وخرجت إلى الشارع.

كان الأمس رداً على كل الإدعاءات وغسل الأدمغة القائلة بأن النظام القائم أفضل من البدائل الأخرى المطروحة كما كان بمثابة مراجعة لكل ما درسته في محاضرات العلوم السياسية خلال دراستي الجامعية.

ولإقتناعي بتلك النظريات أرى بصيص من النور، فإن لم يأتي التغيير الآن فهو قادم لا محالة، لأننا تغيرنا ولأننا أثبتنا أننا بالفعل نريد ونستحق ذلك. وحتى عندما تعجز النظريات عن الترقب بما سوف يحدث تبقى نظرية واحدة ثابتة: الله عدل.

أولاً، هو رداٌ على الطبقة المدعية الثقافة والتحضر والمتنصلة من “الغوغاء” والزاعمة أن “ده شعب جاهل ما يستحقش الديمقراطية” كأنهم حصلوا على ختم إستحقاق الديمقراطية لكونهم من أصل أرستقراطي ولى عليه الزمن أو لحملهم لجوازات سفر من دول ديمقراطية دون أي من الثقافة السياسية لتلك الدول. فبالأمس ولأول مرة في وسط البلد لم أتعرض للتحرش الجنسي، ولأول مرة أرى شباب من خارج مجموعات حماية البيئة يجمعون القمامة، وآلاف من الناس متحدين على إختلافهم، يتشاركون الطعام والمياه ويتبادلون الآراء. كما أن الشعارات على إختلافها إلتزمت حدود اللياقة.

ثانياُ، هو رد عن كل من يرى أن الإخوان المسلمين هم البديل الوحيد. فلم نراهم في المظاهرة، وأستطيع أن أجزم بأن الرجل الوحيد الذي ردد شعارت دينية تنادي بسقوط النظام لم يلقى إلا نسبة ضئيلة جداً من المساندة مقارنة بغيره من الهاتفين.

ثالثاً، هو رد على كل من لا يحس بقيمة المعلومة أو التعبير عن الرأي. كل مساهمة لها وزن حتى إن لم تتعدى صفحات الإنترنت. ويجب أن اعترف أنني تهكمت بناشطي twitter من قبل لأنهم لم يفعلوا إلا الكلام والتذمر، وأنا أعتذرالآن، فلولا تلك الصفحات ومشاركة المعلومات وأهم من ذلك الإحساس بالوحدة من خلال التعليقات والصور لما نزل أحد إلى الشارع أمس.

ثبت أن كل فرد له دور على قدر إستطاعته وحسب ما يجيده، فلولا من بقوا في المنزل يحاولون إيجاد حلول لكي تصل المعلومات عن طريق شبكة الإنترنت أو الهواتف، ولولا كل من قام بمشاركة التجربة ولو نقلاُ، لصدق الجميع قصة هدايا وورود عيد الشرطة ومثل تلك السخافات (أطرفها طبع بعض الجرائد لخبر فض الإعتصام قبل حتى أن يفض الإعتصام).

ولولا مشاركة أفكار للتعامل مع الغاز المسيل للدموع وخلافه عن طريق شتى وسائل الإتصالات لما تمكن العديد مننا ممن تنقصه ثقافة المظاهرات والإعتصامات في مثل دولنا من الصمود تلك الساعات الطويلة.

رابعاً، هو رد على كل من يتهم قوى المعارضة بالخيانة، لأنهم أتوا أمس دون أية علامات أو شعارات تدل على أحزابهم، وإنخرطوا في المجموعة متحدين من أجل هدف واحد.

خامساً، هو رد على كل من قال “إحنا مش زي تونس”، “لأ إحنا زي تونس ونص كمان”. ولا أنكر أنني أيضاً  نظرت للأمر من منطلق نظري بحت فيما قبل لأنني كنت أظن أنه من الضروري أن تكون لدينا طبقة متوسطة متعلمة كبيرة بدلاً من تشتت الشعب ما بين طبقة مطحونة لا تقدر وطبقة مرفهة لا تكترث. ولكن الأمس أثبت أن الشعب قد طفح به الكيل، وأن من لا يعاني الآن معانة الحصول على قوت يومه لديه بعد نظر وضمير.

نحن جيل ليس لديه ثقافة مقاومة وزرع فيه الخوف منذ نعومة أظافره، جيل علمته أجيال تم “تدجين مثقفيها” من خلال النظام الحاكم** وآن وقت أن نتعلم أسس اللعبة.

* عند الخروج من المظاهرة أحسست بتردد وحيرة عساكر الأمن المركزي، كأن لسان حالهم يقول “الناس دي يمكن يكون عندها حق”

**أشكر من أوجد هذا التعبير المناسب جداً خلال مناقشة مساء الأمس وأشكره أيضاً لتعليمنا بعض أسس اللعبة

About these ads

About this entry